اتخذ أمير الكويت الجديد ، الشيخ نواف الأحمد الصباح ، قرارا هو الأول تجاه السعودية ، بعد توليه الحكم عقب وفاة أخيه الشيخ صباح الأحمد ، يوم الثلاثاء الماضي . وقالت وسائل إعلام كويتية ، إن وزارة الداخلية بالتنسيق مع وزارة الصحة فتحت ، يوم السبت ، منفذ " السالمي " لدخول المواطنين الكويتيين القادمين من السعودية ، حيث كان يسمح لهم في السابق بالدخول من منفذ " النويصيب " فقط ، الأمر الذي تسبب في ازدحام كبير 


وقال مصدر أمني إن مدير عام أمن المنافذ الكويتية ، العميد ياد الحداد ، أشرف على فتح المنفذ وأعطى توجيهاته بتسهيل دخول المواطنين عبر المنفذ وخروجهم أيضا . وأشار إلى أن فترة الدخول من التاسعة صباحا وحتى الثانية عشرة ظهرا ، وذلك حسب توجيهات السلطات الصحية ، ولأخذ الفحوص الخاصة بفيروس كورونا . وأكد المصدر أن المنفذين الحدوديين ؛ السالمي والنويصيب تا الان مفتوحين أمام حركة الكويتيين ، موضحا أن إعادة فتح منفذ السالمي خفف الضغط على منفذ النويصيب . وكانت السلطات السعودية ، فتحت منافذها البرية مع كل من الكويت والبحرين لعودة المواطنين وعائلاتهم دون التقديم والحصول على تصريح مسبق .

وهذا الإجراء وقتها هو الأول من نوعه منذ ظهور جائحة كورونا في الخليج ، وإغلاق الحدود بين دول مجلس التعاون لخليجية ، ضمن الإجراءات الاحترازية لمنع تفشي الفيروس . وكان الشيخ نواف الأحمد ، أدى القسم أمام مجلس الأمة الكويتي ، الأربعاء الماضي ، أميرا للبلاد ، خلفا لشقيقه الراحل ، الشيخ صباح الأحمد الصباح .

1 تعليقات

  1. الله يديم ويبارك في حكامنا فالامر لايخلو من المشوره ولاينقصه الا الامر

    ردحذف

إرسال تعليق

أحدث أقدم

Ads1